أغذية صحية يُنصح بتناولها بعد إزالة جزء من الأمعاء

صورة , خضار , فواكه , الأغذية الصحية

هناك بعض الأشخاص الذين يضطرون إلى إزالة جزء من الأمعاء لعدة أسباب منها مرض السرطان أو نتيجة تعرض الأمعاء للالتهاب.

يوجد لدى الإنسان نوعين من الأمعاء هما الأمعاء الدقيقة والأمعاء الغليظة. أما الأمعاء الدقيقة فهي ما تقوم بامتصاص المعادن والنشويات والبروتينات ولكن يتم في الأمعاء الغليظة إعادة امتصاص السوائل وبعض المواد الأخرى، وللأمعاء دور مهم وحيوي في جسم الإنسان لأنه يتم فيها نمو البكتيريا المفيدة، وفي حالة الحفاظ على التغذية السليمة مع زيادة نمو هذه البكتيريا المفيدة في الأمعاء فإن ذلك يساعد على الحفاظ على الجهاز المناعي.

ما هي أعراض إزالة جزء من الأمعاء؟

ترى الدكتورة ربى مشربش ” أخصائية التغذية ” أنه عند إزالة جزء من الأمعاء في الجسم فإنها تكون قادرة على أن تتأقلم مع الوقت لتقوم بنفس وظيفتها قبل إزالة الجزء الذي تم استئصاله منها ولكن المشكلة التي يعاني منها معظم المرضى بعد إجراء تلك العملية الجراحية تكمن في أنهم يعانون من بعض الأعراض التي تنتج من إزالة جزء من الأمعاء.

من أهم ما يتعرض له الإنسان بعد إزالة جزء من أمعائه هو الشعور بالغازات والنفخة ولا يستطيع المريض حينئذ تناول كافة الأطعمة التي يشتهيها خوفاً من التعرض للنفخة والغازات.

إلى جانب ذلك، يمكن لهؤلاء الأشخاص أن يعانوا من فقدان السوائل بشكل كبير أو الشعور بالجفاف ويكون هذا ناتج عن الإسهال المزمن، لذلك فإننا نحاول عن طريق الأغذية الصحية التخفيف على هؤلاء المرضى من حالات الإسهال التي يعانون منها إضافة إلى أن المرضى الذين يقومون بإزالة جزء من المعدة قد يعانون من فقدان في الوزن أكثر من اللازم، ومن ثم فإنهم يستوجب عليهم تناول أغذية تقلل من النفخة والغازات وآلام البطن الشديدة خاصة بعد تناول الطعام، كما يجب عليهم تناول أطعمة تخفف من أعراض الجفاف وفقدان الوزن الزائد عن اللزوم.

ما هي الأغذية التي يُنصح بها بعد إزالة جزء من الأمعاء؟

هناك بعض الأغذية التي يجب على الأشخاص الذين قاموا بإزالة جزء من الأمعاء تناولها وأخرى يجب عليهم تجنبها نظراً للتأثير السلبي على صحتهم من هذه الأغذية.

من أهم تلك الأغذية التي يجب التركيز على تناولها في هذه الحالة هي الأغذية التي تحتوي على كميات كافية من البروتين سواء كانت نباتية أو حيوانية ولكن يُراعى في ذلك أن البروتينات النباتية قد تتسبب في زيادة الشعور بالنفخة عند هؤلاء الأشخاص، ومن هذه الأغذية العدس والبرغل والفاصوليا الحمراء والبيضاء التي يمكن تناولها بكميات بسيطة في بادئ الأمر حيث يمكنهم تناول ربع أو ثلث كوب منها على الأكثر.

أما عن البروتينات الحيوانية فمنها يمكنهم تناول التونة والسمك والدجاج واللحمة والأجبان وغيرها مع ضرورة الابتعاد عن السكر والعسل والمشروبات العالية بالسكر لأنها تعمل على زيادة الإسهال بشكل كبير عند إزالة جزء من المعدة سواء عن طريق القص أو ما شابه، ومن ثم يُمنع تناول السكريات والحلويات والعصائر والشوكولاتة بكميات كبيرة كما يجب ألا يكون البروتين الحيواني دسم بشكل كبير لأن ذلك سيزيد من حالات الإسهال – وفق ما تراه أخصائية التغذية ربى مشربش.

تابعت ” ربى “: هناك بعض الأطعمة التي يُفضل الابتعاد عنها لهؤلاء الأشخاص لأنها تحتوي على الأوكزاليت الذي يزيد من فرص تعرضهم لحصى الكُلى ومن هذه الأغذية والمشروبات القهوة والشاي والمكسرات والشمندر والخضار الورقية كالسبانخ.

أما عن البقوليات فيمكنهم تناولها ولكن ليس في أول فترة مباشرة بعد العملية ثم يُنصح بنقع البقوليات كالفاصوليا الحمراء والبيضاء لفترة طويلة قبل تناولها حتى نخفف من المواد المسببة للنفخة كما يجب تناولها تدريجياً.

كما سبق الذكر يُمنع على مرضى إزالة جزء من الأمعاء تناول الشوكولاتة والعسل والسكر والحلويات بشكل عام لأنها تزيد من مشاكل حدوث الإسهال.

من الضروري كذلك خاصة في أول فترة بعد إجراء عملية استئصال جزء من المعدة أن يتم تقسيم الوجبات خلال النهار لأن تناول وجبة واحدة في اليوم يمكنه أن يزيد من الغازات والنفخة والإسهال عند المريض.

أما بالنسبة للحليب والأجبان فيفضل لهؤلاء الأشخاص تناول لاكتوز free diet أو حمية خالية من اللاكتوز كتناول الحليب أو اللبن القليل جداً بسكر اللاكتوز مع الانتباه إلى الكمية التي نتناولها منه، إضافة إلى إمكانية تناولهم للألياف شريطة ألا تكون بكميات كبيرة.

على الجانب الآخر، يمكن لهؤلاء الأشخاص تناول البروتينات الحيوانية المقشرة كالجزر والخيار والخص والفاصوليا الخضراء بينما يُفضل أن يتم الابتعاد عن بعض الخضار والفواكه مثل البروكلي والملفوف والزهرة وبعض الخضار التي تتسبب في الشعور بالنفخة خاصة التي تحتوي على نسبة عالية من الألياف كالتفاح الذي يمكن تناوله بشكل مهروس في أول فترة من العملية حتى يخفف من أعراض الإسهال والنفخة، حتى أنه يمكننا استبدال الخبز الأسمر بالخبز الأبيض أو الشوفان والشعير.

أما بالنسبة للبطاطا فيُفضل أن يتم تقشير البطاطا الحلوة بينما البصل الأخضر والثوم فهي من الأغذية التي يمكن أن تتسبب في النفخة لهؤلاء الأشخاص الذين قاموا بإزالة جزء من الأمعاء، ومن ثم لا يستوجب عليهم تناولها بينما يمكنهم تناول كل الفواكه ماعدا الفواكه المجففة حيث يمكنهم تناول الموز المقشر وبعض أنواع الخضار المقشرة كذلك مع إمكانية تناول النشويات كالأرز مع مراعاة أن الذرة قد يؤذيهم لأنه يحتوي على القشرة.

وأخيراً، هناك بعض المشروبات الخاصة الموجودة في المستشفيات لهؤلاء المرضى الذين يقومون بإجراء العملية ولا يمكنهم تحمل الأكل فنحاول أن نقسم لهم وجباتهم مع إمكانية تناولهم لمكملات غذائية سائلة وخالية من اللاكتوز وبها كافة الفيتامينات والتغذية الضرورية بالنسبة لهم، هذا إلى جانب ضرورة شرب السوائل دون أخذها مع الوجبة.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: