أعراض الإسهال عند الأطفال وعلاجه بالطريقة الصحيحة

الإسهال،الأطفال،نزلة معوية،الدوسنتاريا
صورة: طفل مريض

يبدأ بعض الأطفال عند سن ثلاثة أو خمس سنوات بشراء بعض الأطعمة الخارجية مثل الساندوتشات والآيس كريم وغيرها، ثم تبدأ مُعاناة الطفل مع الإسهال والترجيع، ويتميز إسهال هذا الطفل برائحتهُ الكريهة جداً وبشكل ملحوظ من جميع من حولهُ، ومن المُمكن أن يكون الإسهال عند الطفل مُدمم “به قطرات من الدماء”، ويتسم الطفل بالتعب والهذيان منذ الفترة الأُولى من الإسهال.

وهنا يُعرف بأن الطفل قد أُصيب بالدوسنتاريا، وهي ميكروب تتمثّل أعراضهُ في: درجة حرارة بسيطة، إسهال، ترجيع، تعب.

ومن أشهر الأسباب خلف الدوسنتاريا هي السالمونيلا Salmonella وهي نوع من الميكروبات الموجودة “على سبيل المثال” في اللحوم، البيض، الدجاج. وتنشط السالمونيلا وتتكاثر في الأطعمة المحفوظة في حال إنقطاع التيار عن ثلاجات الحفظ أو تلف تلك الثلاجات.

إذاً فما الحل مع الدوسنتاريا؟

تعويض السوائل هي الخطوة الأولى، كذلك تخفيف منتجات الألبان مثل اللبن والزبادي والتي قد تزيد من الإسهال أثناء النزلات المعوية، ويُمكن تعويضهُ بلبن الصويا وهو مفيد لتهدئة المعدة، وتقليل الإسهال وتغذية الطفل.

ويُمكن إعطاء الطفل خقنة مُضاد حيوي مثل سفترياكسون Ceftriaxone لكي تُطهر الميكروب المشكوك فيه، وأشهرهم السالمونيلا و الشيغيلا.

ومن الأهمية بمكان، وفي حال إذا كان الطفل رضيعاً وأُصيب بالنزلة المعوية فهُنا يجب إكمال الرضاعة الطبيعية، مع محلول الجفاف قبل الرضاعة لتعويض السوائل التي يفقدها الطفل عندما يكون مريضاً بالإسهال. أما في حالة الرضاعة باللبن الصناعي فهُنا يتم تغيير نوع اللبن في أثناء النزلة المعوية إلى لبن لاكتوز فري “خالِ من السكر” Lactose-Free Milk وإن لم يستجب الطفل لهذا اللبن فتُغيرهُ الأم إلى لبن الصويا.

وُيمكن إطعام الطفل بعض الأطعمة التي تجعل البراز مُتماسك نسبياً، مثل الأرز المسلوق، التفاح المسلوق. فالتغذية مُهمة جداً في تلك المرحلة من مرض الطفل حسبما أكد د . رفعت الجابري إستشاري طب الأطفال.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: