أسس رعاية الأبناء في الإسلام

طفل مسلم ، صورة ، رعاية الأبناء

رعاية الأبناء من أهم المهام التي تتكفل بها الأسرة، فمن واجبات الأسرة تربية الأبناء على أسس إسلامية حتى يتم نشأ جيل صالح قسوة بالصحابة والتابعين ينتج عنهم النفع للمجتمع في المستقبل، لذا سنُبين لكم في هذا الموضوع ما هي أسس رعاية الأبناء في الإسلام، من ثم نعرض لكي كيف تتعاملين مع ابنك وكيف تجعليه محب للدين.

أولاً: أسس رعاية الأبناء في الإسلام

لكي تنشئ طفلك سيدتي على الإسلام، يجب اتباع منهج الإسلام في التربية، بحيث يكون التعاليم مصاحبة لمواقف فلا تعلمي طفلك اعتمادا على المشافهة أو الأمر، فاعلمي أن طفلك على قدر عالي من الذكاء فلا يجب أن تأمريه بفعل شيء أو اجتناب شيء من دون سبب يقنعه لأن في تلك الحالة لن يستمع لكي، وسيكبر بإيمان وعقيدة مزعزعة من الممكن أن تهدم أسسها في أول نقاش مجتمعي، لكن السؤال هو كيف اقنع طفلي واجعل أسس الإسلام محببة إليه غير قابله للانهيار؟

  1. يجب أن تقرني الأمر أو النهي بمواقف إسلامية، فمثلاً إذا أمرتي ابنك بالابتعاد عن صديقه لأنك تريه صديق سوء، لن يبتعد طفلك لمجرد أمرك له، لذا فلابد من إقران كلامك بدليل من الإسلام مثلا أن الصديق الفاسد يضر صاحبه ويبعد عنه الناس، فمن المحبب أن تقرني كلامك بذكر مثال من القرآن أو الحديث النبوي.
  2. يجب احترام عقلية طفلك، فلا تعاملي طفلك على أنه طفل صغير لا يعلم شيء وأنك وحدك من يستطيع تيسير حياته، عاملي ابنك على أنه كبير عاقل يستطيع أن يسيّر حياته ولكنك فقط تنصحه وتعطيه بعض النقاط لتيسير حياته، ستلاحظين الاختلاف في أنه كيف أصبح يستشيرك في كل شيء ويطلب منك إبداء رأيك ونصحه.
  3. عم نهي طفلي عن فعل أنا افعله، فمن المعروف أن الآباء هم قدوة الأبناء فلا يمكن أن أنهي ابني عن أمر أنا أفعله، سيصبح لدى الطفل نزعة شخصية وتساؤلات حول الموضوع، فكيف مثلاً أن أطلب من ابني أن ينتظم في صلاته وأنا لا أصلي، يجب أن نكون قدوة حسنة لأبنائنا.
  4. الاهتمام بالطفل والعمل على إيصال إحساس الحب والعاطفة إليه، فكثير من الآباء همهم الشاغل توفير المال لأبنائهم معتقدين بأن ذلك يجلب لهم السعادة ويشعرهم كم أن الأهل يحبونهم، فالطفل بذاته محب لأهله محبًا للمكوث والتحدث معهم، فالشعور الذي يتولد إليه عندما يرى أبويه كم يهتمون لسماع مواضيعه حتى لو كانت ليست بذات أهمية شعور لا يستطيع المال أن يوفره له، لذا يجب على الآباء تخصيص الوقت الكافي للتحدث مع الأبناء في أمور حياتهم والاهتمام بهم.

ثانياً: ما الأشياء التي يجب أن نعلمها لأبنائنا من الصغر

  • المودة: فمن أهم الأساسيات التي يجب أن ننشئ عليها الطفل المودة فهي تكسب الطفل الشخصية القوية الغير قابلة للانكسار من قبل المجتمع.
  • عدم الإفراط في تدليل الطفل: لأن هذا يجعل من الطفل غير قادر على التعامل مع المجتمع الخارجي و مواجهته لمشكلات في غنى تام عنها.
  • إنشائه على الصدق والأمانة: فلا يكذب لتيسير أموره حيث أن الكذب عاقبته وخيمة.
  • المسؤولية: تعليمه من الصغر الاعتماد على ذاته وأنه قادر على تدبر أموره ولكن تحت الرعاية من بعيد.
  • صلة الأرحام: فعند نشأة الطفل على صلة رحمه سيتعلم أهمية العائلة والسند في الدنيا وإن عليه واجبات تجاه أسرته.

هكذا نكون قد بينا لكم كيف تنشئوا أبنائكم على أسس رعاية الإسلام، وكيف تحموهم من المجتمع وشروره.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: