أسباب ضعف المناعة والفيتامينات اللازمة لتقويتها

أسباب ضعف المناعة والفيتامينات اللازمة لتقويتها

عطس وسعال وزكام طوال السنة، السبب في ذلك قد يكون نتيجة مناعتك الضعيفة، فجهاز المناع هو المسئول عن حماية الجسم من الهجمات الخارجية للميكروبات ومحاربة الفيروسات المختلفة، لذلك يجب علينا اتباع الطرق التي يمكن بها تقوية هذا الجهاز لتجنب الإصابة بهذه الأمراض الموسمية، ولعل من أهم هذه الطرق هو ضرورة تناول الأكل الصحي.

هل النوم لمدة غير كافية وعدم شرب الماء يضعف المناعة؟

ترى الدكتورة تالا الهنداوي ” طبيبة عامة ” أنه يمكننا أن نكون هدف سهل للميكروبات والفيروسات إذا لم نتبع عدة أمور بسيطة.

الجدير بالذكر في بادئ الأمر أن المناعة تعني قدرة الجسم على الدفاع ضد الأمراض وقدرة الجسم على التخلص من هذه الأمراض إن حدثت وهاجم الجسم بعض الميكروبات والفيروسات والبكتيريا إلخ إلخ.

يجب على الإنسان الحفاظ على تناول الأكل الصحي طوال العام وليس فقط في فترة الشتاء أو البرد حتى يمكنه الوقاية من جميع الأمراض خاصةً الأمراض الموسمية، لذلك يجب أن يحتوي الغذاء على:

  • البروتينات.
  • الخضار.
  • الفواكه.
  • اللحوم البيضاء.
  • السمك.
  • التونة.
  • السلمون.
  • الدجاج.
  • النوم لمدة كافية، حيث أن كل إنسان بالغ هو بحاجة إلى النوم لمدة ٧ ساعات يومياً لأن ذلك يقوي من مناعته ويجعل الجسم قادراً أكثر على مقاومة الأمراض والفيروسات.
  • شرب الماء بكثرة لأن الماء هو الحامل الأساسي لهذه الخلايا المناعية ويعزز من مقاومة الجسم ومناعته ضد الأمراض المختلفة.
  • ممارسة الرياضة بصفة مستمرة، حيث أن المشي يومياً لمدة ٣٠ دقيقة وبشكل متسارع يزيد من قوة المناعة، وذلك لا يعني ضرورة الذهاب للجيم وممارسة الأنشطة الثقيلة أو ما شابه.

دور التوتر في ضعف مناعة الجسم

هناك مناعة مكتسبة وأخرى وراثية، ولكن يجب مراعاة أن هناك بعض الأمور التي تضعف من مناعة الجسم والتي يصعب التخلص منها في بعض الأحيان مثل الضغط والتوتر، لذلك يجب علينا التخفيف قدر الإمكان من التوتر والضغط النفسي خاصةً في ظل ظروف الحياة الصعبة لأن الضغط والتوتر يجعل الجهاز المناعي في حالة تحفز تام، ومن ثم يصبح سهلاً عليه أن يتعرض لأية فيروسات.

مضيفةً: بشكل عام، لتقوية المناعة يأتي على رأس الهرم:

  • ضرورة تناول الأكل الصحي.
  • ممارسة الرياضة بشكل مستمر.

على الرغم من ذلك، هناك علامات استفهام على المكملات الغذائية التي نأخذها لتقوية مناعتنا خاصةً عند الإصابة بالبرد أو الزكام، ولكن يجدر الإشارة إلى أنه عند الحفاظ على الأكل الصحي طوال العام فإن الإنسان لا يكون بحاجة لتناول أية مكملات غذائية، بينما يمكننا أخذها عند تشخيص العديد الأمراض نتيجة نقص معين في فيتامين ما.

أنواع الفيتامينات المهمة لتقوية المناعة

هناك ٣ فيتامينات مهمة لتقوية المناعة هي:

يوجد فيتامين C في الحمضيات بشكل عام، بينما فيتامين B6 متواجد بكثرة في الدجاج واللحوم البيضاء والأسماك والتونة وغيرها، ولكن فيتامين E موجود في المكسرات، لذلك يجب الإكثار من تناول تلك الأطعمة حتى نقي أنفسنا من الأمراض.

علاوةً على ذلك، يجب علينا أخذ اللقاح في موسم الإنفلونزا أو الزكام، وذلك يمكن أخذه من عمر الستة أشهر حتى كبار السن وخاصةً الحوامل الذين يضعف مناعتهم خلال فترة الحمل.

لا يقي اللقاح ضد الإنفلونزا الموسمية بنسبة ١٠٠٪ ولكنه يخفف من حدوث مضاعفات للأنفلونزا أو حدوثها بشكل متكرر، لذلك يجب علينا أخذ هذه اللقاحات بصفة مستمرة، على الرغم من أن تلك اللقاحات قد تُمنع عن من يعانون من بعض المشاكل الصحية، بينما لابد من أخذها لمرضى السكري والضغط والأطفال في عمر صغير أو الأطفال الرضع الذين يستوجب عليهم الرضاعة طبيعياً خاصة حليب اللبى في أولى فترات الرضاعة، وحين يشرع الأطفال في تناول الأطعمة يجب على الأم أن تختار لهم الأكل الصحي المتوازن الذي يحتوي على العديد من الفيتامينات والعناصر الغذائية الهامة للجسم.

هل الأشخاص ضعفاء المناعة عُرضة أكثر للأمراض المزمنة؟

هناك نوعين من نقص المناعة هما:

  • نقص المناعة الأولية.
  • نقص المناعة الثانوية.

أما عن نقص المناعة الأولية فيكون في فترة الطفولة المبكرة، بينما نقص المناعة الثانوي يكون على عمر أكبر نتيجة سوء تغذية مزمن، أو نتيجة الاعتياد على أخذ أدوية مزمنة كأدوية السرطان الكيماوية والتي تثبط من مناعة الإنسان.

فيما يخص مرض الصدفية، يمكننا القول أن هذا المرض هو مرض مناعي بالمقام الأول لأن الجهاز المناعي يهاجم الجلد ويظهر على شكل الصدفية، وللأسف لا توجد أسباب معروفة لهذا المرض حتى الآن.

أسباب ضعف مناعة الأطفال

من الأمور التي تؤدي إلى ضعف مناعة الأطفال الصغار هي المضادات الحيوية التي يأخذها الأطفال بصورة متكررة ودون داعي خاصةً عند تعرض الطفل للرشح والزكام والإنفلونزا وغيرها، دون مراعاة أن معظم الأمراض التي يتعرض لها الأطفال هي أمراض فيروسية لا تحتاج إلى مضاد حيوي، لذلك فإن كثرة أخذ الأطفال للمضادات الحيوية تثبط المناعة وتقلل من قدرة جسم الطفل في الدفاع عن نفسه.

يجب علينا كذلك الابتعاد عن أخذ الفيتامينات عن طريق الحبوب أو المكملات الغذائية لأن المواد التي تأتي من الأغذية تعتبر أفضل بدرجة كبيرة من التي تأتي من المكملات الغذائية.

أما عن العسل فيمكن للأطفال تناوله بعد عمر السنة ليقوي من مناعتهم لأنه يحتوي على المواد المضادة للأكسدة المهمة لتقوية المناعة بشكل خاص، كما أن الزنجبيل والليمون والثوم الطازج به مضادات حيوية طبيعية مهمة لتقوية مناعة الجسم حتى ضد الفطريات.

وختاماً، لا يجب علينا المبالغة في حماية الطفل من الأمور التي تضعف مناعته دون مراعاة أن الطفل حين يحبوا على الأرض يقوم جسمه بابتكار الطرق التي يمكنه بها حماية نفسه بنفسه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: