أسباب خمول الغدة الدرقية والعلاج

الغدة الدرقية ، أورام الغدة الدرقية ، إفرازات الغدة الدرقية ، الغدد الصماء
الغدة الدرقية – أرشيفية

أين توجد الغدة الدرقية في الجسم؟

بيَّنت الدكتورة “نوال المطوع” استشاري الغدد الصماء والسكري أن الغدة الدرقية هي واحدة من الغدد الصماء (الغدد الصماء هي الغدد التي تُفرز هرموناتها في الدم مباشرة)، وتوجد الغدة الدرقية تحديدًا في مقدمة الرقبة وأعلى القصبة الهوائية، وتأخذ شكل الفراشة بفصين أيمن وأيسر، وتعتبر الغدة الدرقية مولِد للطاقة التي تساعد الإنسان على الحركة والنشاط والتفكير، كما أنها ضرورية في إتمام عمليات الأيض داخل الجسم البشري.

ما هي أعراض خلل الغدة الدرقية؟

يتنوع خلل الغدة الدرقية إلى نوعين هما إرتفاع نشاط الغدة وإنخفاض نشاط الغدة، ولكل نوع منهما أعراضه الخاصة والتي تكون معروفة أكثر للطبيب المتخصص، ومع ذلك يمكن توضيح بعض الأعراض التي يمكن للمريض ملاحظتها بنفسه وهي كالتالي:

أعراض إرتفاع نشاط الغدة:
• فرط النشاط والحركة.
• زيادة العصبية والتوتر.
• السرعة في إتمام العمليات.
• زيادة معدلات الحرق داخل الجسم وبالتالي خسارة الوزن رغم ثبات أو زيادة كميات الطعام المُتناولة.
• عدم إنتظام ضربات القلب.

وأضافت “د. نوال” قائلة: أما أعراض إنخفاض نشاط الغدة الدرقية فهي على العكس تمامًا من الأعراض السابقة وبخاصةً فيما يتعلق بوزن الجسم، حيث يمكن لكسل الغدة الدرقية أن يتسبب في زيادة وزن الجسم رغم عدم زيادة كميات الطعام المتناولة، وهذا بسبب إنخفاض معدلات الحرق الداخلية،

إلى جانب أعراض مرضية أخرى ناتجة عن التضخم الحاصل بفعل زيادة كميات السوائل في منطقة الغدة وهي:
• تضخم الصوت وخشونته لتضخم الأحبال الصوتية.
• تضخم الوجه أو اللسان.

ما هي أسباب الإصابة بخلل نشاط الغدة الدرقية؟

لا يمكننا القول بوجود مؤثرات خارجية تساهم في إختلال معدلات إفراز الغدة الدرقية، ويرجع الأمر كله إلى خلل في مناعة الجسم الذاتية، فالأصل أن يُهاجم الجهاز المناعي أية ميكروبات وجراثيم تدخل إليه، إلا أنه في بعض الأحيان يختل هذا النظام المناعي ليُهاجم مكونات الجسم البشري نفسها ومنها الغدة الدرقية مُحدِثًا خللًا في إفرازاتها ونشاطها.

وأشارت “د. نوال” إلى أنه قد يكون الخلل المناعي ناتج بالأساس من تناول أصناف دوائية معينة أدت إلى تحفيز الجهاز المناعي على إنتاج أجسام مضادة لأعضاء الجسم، فتخرج هذه الأجسام وتهاجم الغدة الدرقية وتُحدث الخلل في نشاطها سواء بفرط النشاط أو بضعفه. ومن أشهر أمثلة الأصناف الدوائية المحفزة لإنتاج الأجسام المناعية المهاجمة للغدة الدرقية دواء الأميدارون الخاص بعلاج خلل ضربات القلب وأدوية الكورتيزون.

و تتشابه أعراض وأسباب وطرق علاج مرض الغدة الدرقية بين الجنسين، إلا أن معدلات الإصابة ترتفع عند النساء بمعدل يقارب الخمسة أضعاف مقارنةً بالرجال.

كيف يُعالَج خمول الغدة الدرقية؟

اختتمت “د. نوال المطوع” حديثها مشيرة إلى أن علاج خمول الغدة الدرقية يتم بواسطة أدوية الثيروكسين والتي تعمل على تعويض النقص الحاصل في إفرازات الغدة الدرقية. وإذا تبين من الفحص إرتفاع القدرة المناعية الذاتية المُهاجمة للغدة فهذا مؤشر على ضرورة الإستمرارية في تناول هذا العلاج مدى الحياة. وعادةً ما تؤخذ أقراص الثيروكسين في الصباح وقبل تناول الطعام بنصف ساعة لتأثر كفاءة المادة الفعالة بتناول الطعام.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: